مرئيات في فلسفة عينيك​ للشاعر التونسي Mbsm.pro , Poète Tunisien Mounir Ben Salah Miled منير بن صالح ميلاد

mbsm-dot-pro--------mbsmpro--pote-tunisien-mounir-ben-salah-miled----

 

في عينيك 
رقّة الفجر 
تَتْرَع كؤوس الندى 
عــــــطرا 
وروح الربيع 
تختال في شعابي 
في صمت 
تُؤْنقُ الأرض 
رائعات ورد وزهرا 
وحياة في حقل العمر 
في سحرها القدسيّ 
تماطلت سَكْرا 
ورسم عبقريّ 
كأنما خطّ 
على رونق شفاهك 
نــــــثرا 
وخطوات حلوى 
راقصة 
تكتب على ضمير الخلود 
من جديد ​

 

عـــــــمر ا…

***
في عينيك 
طفلة حوراء
لا تعرف من نقاط اللغة 
لا رسما 
ولا أقوال هُجرا ، 
تركض 
ألذّ من سحر الصبا 
وراء أسراب الفراشات 
تلهو مع الحبّ الصغير 
دهــــــرا 
وتَفْرش 
حقول العالم الرحب ِ
بحصاد السنابل شطرا 
وبأوراق الزهور شطرا 
مجنّحة بالنور
كأنها الفجر القدسي ّ 
هب ليمكث 
في مدائني شهرا 
أو كأنّها 
أسراب نوارس 
تجمعت في خشوع 
تطلب للرهبان 
من رب السماء 
عـــــــُذرا 
أو طهر موج
تخلص من لغوه الزبديِّ 
وأسرع يعانق الشاطئ 
ليكون لعرى الصخر
ســـــــــترا…
***
في عينيك 
بكرٌ مهَفْهَفَةٌ 
تسرقني 
من زحمة التائهين
كملاك فردوس 
لا يعرف ظلما 
ولا خـــــترا 
تلجم ليل وحدتي 
ونائحاتي 
في سناء الدجى 
بحلو ونكرا 
وتوقف تسكعي 
في القارورة الفارغة 
وتمنع عني 
دمعا وخمرا 
وتأخذني 
إلى لفة جيدها 
تسكبنِ منه 
على اهتزاز النهود 
سحـــــرا…
كأني ماء الشباب الغرير 
أبلل ثيابها بالهوى 
عشـــــــرا 
وأبلل روضها الطاهر 
بمني الخلود الطفولي 
عشــــــرا…
***
في عينيك 
امرأة 
اعتادت أن تسكبنِي 
على فراشها 
مسكا 
وعلى أوراقها 
حـــــــبرا 
واعتادت أن تدخل 
خمّارتي البدائيّة 
وتسكر بالهوى 
وتمكث بها شهرا 
تقاسمني حلاوة الروض 
وأغاني السواقي 
وتزداد في كل يوم 
وقـــــــــــرا 
وتبني معي 
أكواخ الطفولة 
على الفنن 
كأعشاش دغفل 
تسكنها طيرا 
وتشيّد 
في الأفق المخضّب 
من أمانيها 
بين المروج قصرا 
يحدوه النهر الكبير 
ويلغو بلغوها 
خريره فخرا ..
وتمشي على قلبي 
بكل خطوة 
تصلي ركعتين 
في هيكل الحب ّ 
بخشوع وطهرا 
تعشقني 
كأني أسري في نجيعها 
أو كأني قلبي 
زرع في قلبها 
فـــــــطرا…​

مرئيات في فلسفة عينيك​

منير بن صالح ميلاد … وتريات
جميع الحقوق محفوظة​


Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.